رحل شاعر الأهواز ملا فاضل وترك وراءه لهيب الكلمة

يوسف عزيزي 

العرب[نُشر في 23/01/2014، العدد: 9447، ص(14)]

074 

رحل فارس الكلمة، ملك “الأبوذية”، بقية السيف للقصيدة العربية في عربستان، رائحة الطيب للنخيل الدورقية، المثقف المخضرم، المتمرد على حدود عصره السُفلي. رحل فاضل، حامل هموم “الضاد” في بلاد تعاديها. مات المحارب ولم يمت، حارب بحسام المفردات العاشقة وانقذ الحب والغزل و”الأبوذية”. حاولت يا فاضل، يا شاعر أن تثبت أركان لغة كادت تندثر في زحمة الأعجمية، وقد نهلت من مياه “الفلاحية”، من آبار امرئ القيس والمتنبي و أبي نواس وابن معتوق وكل فحول الكلمة العربية والأعجمية. لا والله لن يجف الشعر في أرضنا البعيدة عن أمنا العربية. شعرك يعشعش كالهزار في بساتين عربستان ويطير كالنورس في بحر عبادان. بل ويعبق بعطره، أرض الرافدين والكويت والبحرين. فيا صديقي المارد، يا مقيم أرض “سلمان” أين التقي بك بعد الآن؟ وأي باب أطرقه عندما أدخل “الفلاحية”؟ لابد لي وأن أسأل “الهور” عنك ومياه “الفلاحية”، فهل تتذكرك ذاكرة نهر “الجراحي”؟ فإني على يقين بأن المياه والنخيل والأجيال لن تنساك.

فمنذ أربعين حولا وأنا أنزل ضيفا عليك في فلاحيتي، في فلاحيتك، وأنت تستقبلني كالطفل، كالولهان، كالشاعر، كالشيخ، كالمتجاوز لإطار عصره وفكره وأدبه. تستقبلني بحنانك وشعرك، بمنطقك وتاريخك ودورقك ونهرك ونخيلك وكل ما في هذه الأرض من حب وأدب وبركة. أين ألتقي بك يا أبا مهدي بعد الآن؟ فعزائي بعد رحيلك هي قصيدة بليغة جميلة اسمها “عادل”، تركتها لنا نحن أحبائك وأصدقائك. فتحياتي لك يا سرمديُّ، يا شاعرَ شعبي، ويا مبدعا عربيا. وعزائي إلى صاحب العزاء الشاعر الموهوب عادل وإلى شباب وشيوخ “الفلاحية”.

لم يكسب الملا فاضل السكراني، كل هذه الشهرة بسبب سمو شعره فحسب، بل وبمواقفه السياسية أيضا، حيث انتمى إلى التيار القومي العروبي في عربستان أوائل الستينات من القرن المنصرم وتم اعتقاله من قبل جهاز “السافاك” التابع للنظام الملكي البائد في إيران.

 وخلافا للعديد من الشعراء والأدباء والنشطاء الأهوازيين لم يغادر فاضل إقليمه عربستان، بل ولم يغادر حتى مدينته الفلاحية. ولم يرتد بدلة غير الدشداشة والكوفية الزرقاء في بلد لا يطيق مثل هذه الأمور. وفي الأيام الأخيرة، حاول المسؤولون الإيرانيون ومنهم محافظ الإقليم وإمام مدينة الأهواز مصادرة هذا الرمز الأدبي العربي لصالحهم واصفينه بشاعر أهل البيت، ويقصدون بذلك شاعر النظام الإيراني. فيما كان الملا فاضل السكراني ورغم احترامه لأئمة أهل بيت، شاعرا، وطنيا عروبيا بامتياز. وقد قام أزلام هؤلاء المصادرين للشاعر، يوم الأحد الماضي، بإيقاف حافلة تقل المعزين العائدين من الفلاحية إلى الأهواز في منتصف الطريق واعتقلوا العديد من المشاركين في مجلس تأبينه لا لشيء سوى أنهم أنشدوا أشعارا تشير إلى تاريخ العرب، بعيدة عن الطائفية. ويتعرض حاليا سبعة من هؤلاء لأبشع أنواع التعذيب في سجن “كارون” بالأهواز. كما قاموا باعتقال عدد من الشباب العرب في الفلاحية لدورهم الأساسي في إقامة مراسم التأبين يوم الاثنين الماضي. وإني أحمل النظام الإيراني المرائي مسؤولية الحفاظ على أرواح كل هؤلاء المعتقلين.

وفيما كان صديقي الشاعر فاضل السكراني أسوة أدبية لنا في حياته، أصبح نموذجا يحتذى به في مماته. إذ وخلال تشييع جنازته التي شارك فيها عشرات الآلاف من المواطنين العرب الأهوازيين، نرى غيابا كاملا للبيارق (الأعلام) العشائرية والقبلية وهذا الأمر يدل أولا على تطور الوعي القومي على حساب الوعي القبلي بين جماهير شعبنا العربي الأهوازي وخاصة لدى القائمين على التشييع. وثانيا، يدلّل على أن الجماهير الواعية قوميا وسياسيا في إقليم عربستان لا يقل تقديرها لشاعر خدم لغتها وأدبها، من تقدير شيخ ديني أو قبلي.

 وقد اثبتت الاجتماعات الجماهيرية الاحتجاجية على تجفيف نهر “كارون” وكذلك تشييع الشاعر الملا فاضل أن شعبنا العربي الأهوازي وجد طريقه النضالي – الذي أكدناه دوما- وهو النضال الجماهيري الاجتماعي والثقافي والسياسي.

جديد الموقع

مقابلة مع قناة العربي حول الحرب الكلاميةبين إيران والولايات المتحدةلمتحدة


الحراك المعارض للنظام الإيراني، ثقله وتأثيره


تحليل يوسف عزيزي على شاشة التلفزيون العربي- تأثير غياب رفسنجاني عن التيار الإصلاحي


” الشعوب غير الفارسية .. معاناة مستمرة وحقوق مسلوبة”


المعارضة الإيرانية والخيارات الثلاثة


فيسبوك

تويتر

ألبوم الصور