الإستعلاء العرقي الفارسي ومعاداة العرب

الإستعلاء العرقي الفارسي ومعاداة العرب” عنوان المحاضرة التي القيتها في غرفة “النخبة” على “كلاب هاوس” مساء الجمعة ١٠/٩/٢٠٢١ قدمت – ابتداءا- تعريفا لمفهوم ‘العنصرية’ و’الخطاب’ ومن ثم تحدثت عن الامور التالية: الاستعلاء العرقي ومعاداة العرب عند الفرس مع نماذج للخطاب المعادي للعرب في التاريخ الإيراني القديم والحديث، وقد ركزت على عصر النهضة وقادتها الفكريين كميرزا آغاخان الكرماني وميرزا فتحعلي آخوندزادة وجلال الدين ميرزا ابن الشاه فتحعلي القاجاري وتأثير افكارهم السامة العنصرية على اجيال من الادباء والسياسيين بعدهم كصادق هدايت وبزرك علوي وبورداوود وزرين كوب ومحمود افشار اليزدي واخرين. تكلمت عن العلاقة الجدلية وتأثير انبثاق الاتجاه القومي الفارسي في العهد القاجاري على الحكم العربي في عربستان ألبوكاسب. وعرجت على دور الخطاب المعادي للعرب في ثورة المشروطة ووصول هذا الخطاب الى السلطة في إيران في الربع الاول من القرن العشرين وتجلياته في الادب والسياسة الفارسيتين في عهد السلالة البهلوية.تحدثت عن تجاربي الشخصية مع الادباء والصحفيين العنصريين في طهران. كذلك عن تأثير الخطاب السياسي والادبي المعادي للعرب على عامة الناس وعلى النخبة الفارسية بما فيهم الخميني والجنرال مدني ورفسنجاني وخاتمي واحمدي نجاد وروحاني. وتكلمت عن تجليات هذا الخطاب في الملاعب الرياضية وفي اوساط المثقفين الفرس وفي الروايات والكتب التاريخية والسينما والاعلام الفارسي في الداخل والخارج. كما تطرقت الى تغلغل هذا الخطاب الى صفوف بعض اللور والبختيارية جيران الأحوازيين. وكانت المحاضرة نحو ساعة وربع تلتها اسئلة واجوبة وانتهى اجتماع كلاب هاوس بعد اربع ساعات ونصف، حضره صحفيين وناشطين وسياسيين أحوازيين وخليجيين وعراقيين. وسأنشر هنا بالتدريج ما تم تسجيله من هذه الحدث. اليكم الجزء الاول

جديد الموقع

الإستعلاء العرقي الفارسي ومعاداة العرب


حوار مطول لقناة الشرق مع يوسف عزيزي


ثورة الأحواز” توحّد الهتافات برحيل نظام الملالي”


جرائم لايمكن السكوت عنها


حول استقالة مستشار روحاني,مناظرة تلفزيونية


فيسبوك

تويتر

ألبوم الصور